كيفية اختبار ما إذا كانت المرأة تعاني من العقم

كيفية اختبار ما إذا كانت المرأة تعاني من العقم


بالنسبة للعديد من النساء والأزواج، يمكن أن يؤدي عدم القدرة على الإنجاب إلى مشاعر الغضب واليأس والقلق، التي تزيد أحيانًا بسبب غموض السبب الكامن وراء العقم. وقد أفادت منظمة الصحة العالمية (WHO) بأن 1 من كل 6 أزواج حول العالم (حوالي 17.5٪) يواجهون مشكلة العقم، مما يبرز أهمية فهم هذه القضية المعقدة ومعالجتها.

غالبًا ما تكون التعرف على الأعراض والحصول على تشخيص صحيح هما الخطوتان الأوليان نحو تحقيق الخصوبة. اكتشاف الأسباب الكامنة والحصول على تشخيص دقيق هو الخطوة الأولى في تطوير خطة علاج ناجحة. تعتبر الاختبارات الشاملة ضرورية لأنها تساعد في تحديد الأسباب الدقيقة للعقم، مما يمكن من وضع خطة علاج مخصصة. يمكن أن يزيد اتخاذ هذا الإجراء الاستباقي بشكل كبير من احتمالات الحمل الناجح.

هناك العديد من الاختبارات والتقييمات المتاحة لتحديد الأسباب الكامنة للعقم عند النساء. يقدم هذا المقال مقدمة شاملة للاختبارات المتعلقة بالعقم عند النساء، بما في ذلك الفحوصات التصويرية، الفحوصات الجسدية، الاختبارات المخبرية، تقييمات التاريخ الطبي، والإجراءات المتخصصة. من خلال دمج هذه التقنيات، يقوم الأطباء بفحص مستويات الهرمونات، صحة الأعضاء التناسلية، وأي تشوهات هيكلية قد تعيق الحمل.

كل اختبار له أهمية كبيرة في تقديم صورة شاملة عن الصحة التناسلية للمرأة ومساعدة المتخصصين الطبيين في إنشاء استراتيجية علاج فعالة. إذا فهمت النساء والأزواج هذه الأدوات التشخيصية، يمكنهم التعامل مع رحلتهم نحو الخصوبة بمزيد من المعرفة والثقة، مما يساعدهم على الشعور بالسيطرة على رحلتهم نحو الأبوة ويمنحهم الأمل. تعمل CarefulTrip كوكالة تسهيل لجميع احتياجات الخصوبة، حيث تقدم استشارات حول هذه الأمور وتثقف عملاءها بالمعرفة الواسعة للطاقم الطبي الخبير في عيادة MOM للخصوبة في طهران.

 

فهم العقم

يُعرَّف العقم عمومًا على أنه عدم القدرة على الإنجاب بعد مرور عام من النشاط الجنسي المستمر وغير المحمي. يتم تقليص هذه الفترة إلى ستة أشهر للنساء فوق سن 35 بسبب انخفاض الخصوبة المرتبط بالعمر. يمكن أن ينتج العقم عن أسباب عديدة، بما في ذلك اختلالات الهرمونات، المشكلات التشريحية في الجهاز التناسلي، والعوامل المرتبطة بنمط الحياة مثل التوتر، النظام الغذائي، والتعرض للملوثات.

يمكن أن تساهم مشكلات الغدة الدرقية أو الغدة النخامية، وكذلك الأمراض مثل متلازمة تكيس المبايض (PCOS)، التي يمكن أن تتداخل مع عملية التبويض العادية، في اختلالات الهرمونات. قد تشير التشوهات في الرحم أو قناتي فالوب أو المبايض، مثل الأورام الليفية أو الزوائد اللحمية أو الانسدادات التي تمنع التقاء الحيوانات المنوية والبويضة، إلى مشكلات هيكلية. يمكن أن تُعزى الخصوبة المنخفضة أيضًا إلى مشكلات نمط الحياة، مثل السمنة، التدخين، تناول الكحول المفرط، ومستويات التوتر العالية.

يتطلب تحديد السبب الدقيق للعقم نهجًا شاملاً ومنهجيًا. عادةً ما يتضمن ذلك تاريخًا طبيًا كاملاً وفحصًا جسديًا، يليه اختبارات مخبرية مركزة وفحوصات تصويرية لتحديد المشكلات الدقيقة التي تمنع الحمل.

 

التقييم الأولي لخصوبة المرأة

لفهم سبب عقم المرأة أو كيفية اختباره، يجب أولاً تقييم واختبار خصوبة المرأة بشكل مناسب للحصول على نظرة واضحة لحالتها.

 

تاريخ طبى

عند تقييم حالة المريضة، يتمثل الخطوة الأولى في تشخيص العقم في أخذ تاريخ طبي مفصل. يشمل هذا:

 

  • تاريخ الدورة الشهرية: انتظامها، مدتها، والأعراض المصاحبة لها.

  • تاريخ الحمل: حالات الحمل السابقة، حالات الإجهاض أو الإجهاض التلقائي.

  • التاريخ الجنسي: تكرار ومواعيد الجماع، تاريخ الإصابة بالعدوى المنقولة جنسياً (STIs).

  • التاريخ الطبي والجراحي: أي أمراض مزمنة، جراحات، أو علاجات قد تؤثر على الخصوبة.

  • التاريخ العائلي: الحالات الجينية أو مشاكل الخصوبة في الأسرة.

  • عوامل نمط الحياة: العادات مثل التدخين، استهلاك الكحول، تعاطي المخدرات، والتعرضات المهنية.

 

الفحص البدني

يمكن للفحص البدني أن يكشف عن معلومات حول الحالات الطبية الأساسية التي قد تكون مرتبطة بالعقم. يشمل هذا الفحص:

 

  • تقييم الصحة العامة: قياس الوزن، مؤشر كتلة الجسم (BMI)، والحالة الصحية العامة.

  • الفحص الحوضي: تقييم الأعضاء التناسلية للكشف عن أي تشوهات، التهابات، أو علامات على الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي.

 

الاختبارات المعملية للعقم

عندما يتم فحص التاريخ الطبي للمرأة وإجراء الفحص البدني لتقييم أسباب العقم، يتم إجراء المزيد من الفحوصات المخبرية لتوضيح الوضع بشكل أكبر. اختبار مستويات الهرمونات أو احتياطي المبيض للمريضة هو عادة الخطوة التالية.

 

اختبار الهرمونات

تلعب مستويات الهرمونات دورًا أساسيًا في التحكم في عملية الإباضة والدورة الشهرية. تتضمن اختبارات الهرمونات القياسية ما يلي:

  • الهرمون المنشط للجريب (FSH): يقيم احتياطي المبيض ووظيفته.

  • الهرمون الملوتن (LH): يساعد في تحديد مشاكل الإباضة.

  • هرمون تحفيز الغدة الدرقية (TSH): يقيم وظيفة الغدة الدرقية، حيث يمكن أن تؤثر اضطرابات الغدة الدرقية على الخصوبة.

  • البرولاكتين: يمكن أن تؤدي المستويات العالية منه إلى اضطراب في الإباضة.
  • الإستراديول: يوفر معلومات عن وظيفة المبيض.

  • هرمون مكافحة مولر (AMH): يشير إلى حجم مخزون البويضات المتبقي (احتياطي المبيض).

تساعد هذه الاختبارات في تكوين صورة شاملة عن الحالة الهرمونية للمرأة، مما يمكن الأطباء من تقديم العلاج الأنسب بناءً على النتائج الفردية لكل مريضة.

 

اختبار احتياطي المبيض

تُقيِّم اختبارات احتياطي المبيض قدرة المبايض على إنتاج بويضات يمكن تخصيبها. تشمل هذه الاختبارات ما يلي:

  • عدد الجريبات الأنترالية (AFC): عد الجريبات المرئية في المبايض باستخدام الموجات فوق الصوتية.

  • مستويات هرمون مكافحة مولر (AMH): فحص دم لقياس مستويات هرمون مكافحة مولر.

تساعد هذه الاختبارات في تحديد قدرة المبيض على إنتاج بويضات قابلة للتخصيب، مما يمكن الأطباء من تقديم تقييم دقيق وتخطيط علاجي فعال لمساعدة النساء على تحقيق الحمل.

 

دراسات التصوير

الموجات فوق الصوتية

يُعد التصوير بالموجات فوق الصوتية للحوض اختبارًا تصويريًا قياسيًا يستخدم لتصوير الأعضاء التناسلية. يُساعد في تقييم ما يلي:

  • الجريبات المبيضية: عدد وحجم الجريبات.

  • الرحم: الشكل، الحجم، وأي تشوهات مثل الأورام الليفية أو الزوائد اللحمية.

  • بطانة الرحم: سمك ونمط البطانة، وهو أمر حاسم لعملية الانغراس.

يُستخدم هذا الفحص بشكل روتيني لتوفير معلومات دقيقة حول صحة الجهاز التناسلي وتحديد أي مشكلات قد تؤثر على الخصوبة.

 

تصوير الرحم والبوق (HSG)

تقنية التصوير بالأشعة السينية المعروفة بـ “Hysterosalpingography” (HSG) تُستخدم للنظر داخل الرحم وقناتي فالوب. خلال الإجراء، يتم حقن صبغة في الرحم، وتُؤخذ الأشعة السينية لتحديد ما إذا كانت الصبغة تمر بكفاءة عبر قناتي فالوب. يُساعد هذا في تحديد العوائق أو التشوهات الهيكلية التي قد تمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.

 

الإجراءات المتخصصة

تنظير الرحم

تشمل عملية تنظير الرحم إدخال تلسكوب رفيع مضاء (منظار الرحم) عبر عنق الرحم إلى داخل الرحم. تتيح هذه العملية للطبيب رؤية مباشرة داخل الرحم وتحديد المشكلات مثل الزوائد اللحمية، الأورام الليفية، الالتصاقات، أو التشوهات الخلقية.

 

منظار البطن

يمكن فحص الأعضاء داخل البطن باستخدام إجراء جراحي بسيط يُعرف باسم تنظير البطن. يتم إجراء شق صغير بالقرب من السرة، ثم يتم إدخال منظار البطن وهو أنبوب رفيع مضاء مزود بكاميرا. يمكن استخدام تنظير البطن لتشخيص الحالات التي قد لا يمكن اكتشافها بوسائل أخرى، مثل الانتباذ البطاني الرحمي، الالتصاقات الحوضية، وانسداد الأنابيب.

 

اختبارات واعتبارات إضافية للعقم

 

الاختبارات الجينية

إذا كان هناك تاريخ عائلي للأمراض الوراثية أو حالات الإجهاض أو التشوهات الجينية من حالات الحمل السابقة، فقد يُوصى بإجراء الفحوصات الجينية. تشمل الفحوصات الجينية الشائعة ما يلي:

 

  • اختبار الكروموسومات (Karyotyping): يحلل بنية الكروموسومات لاكتشاف التشوهات الجينية.

  • الفحص الحامل (Carrier Screening): يحدد ما إذا كان الفرد يحمل جينات لأمراض وراثية معينة.

 

فحص الأمراض المعدية

الأمراض المنقولة جنسيًا مثل السيلان وفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) والكلاميديا تعتبر مهمة للفحص لأن هذه الأمراض يمكن أن تؤثر على الخصوبة ونتائج الحمل.

 

متى تطلب المساعدة الطبية لعلاج العقم

إذا لم تستطع المرأة التي تقل عن 35 عامًا الحمل بعد عام من المحاولة، فقد ترغب في استشارة طبيب. وعندما تحاول المرأة فوق 35 عامًا لمدة ستة أشهر دون نجاح، يجب عليها الحصول على الدعم. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي للنساء أن يخضعن للتقييم في وقت أقرب إذا كان لديهن تاريخ من الجراحة التناسلية، أو الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، أو فترات الحيض المؤلمة أو غير المنتظمة، أو مرض التهاب الحوض (PID)، أو أي عوامل خطر معروفة أخرى.

 

خيارات علاج العقم

بمجرد تحديد سبب العقم، تتوفر العديد من خيارات العلاج. تعتمد هذه الخيارات على المشكلة الأساسية:

 

الأدوية

  • كلوميفين سترات (كلوميد): يحفز الإباضة لدى النساء اللواتي لا تحدث لديهن الإباضة بانتظام.

  • الغونادوتروبينات: حقن هرمونية تحفز المبايض لإنتاج عدة بويضات.

  • ميتفورمين: يستخدم لعلاج مقاومة الأنسولين لدى النساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض (PCOS).

  • أدوية الغدة الدرقية: تعالج اضطرابات الغدة الدرقية التي يمكن أن تؤثر على الخصوبة.

 

تقنيات الإنجاب المساعدة (ART)

  • التلقيح داخل الرحم (IUI): يتم إدخال الحيوانات المنوية مباشرة إلى الرحم في وقت قريب من الإباضة.

  • اطفال الانابيب (IVF): يتضمن استخراج البويضات من المبايض، وتخصيبها بالحيوانات المنوية في المختبر، ومن ثم وضع الأجنة المتطورة في الرحم.

  • حقن الحيوانات المنوية داخل السيتوبلازم (ICSI): يتم حقن حيوان منوي واحد مباشرة في البويضة أثناء عملية الإخصاب في المختبر للمساعدة في التخصيب.

 

جراحة

قد تكون الجراحة مطلوبة لعلاج حالات مثل الانتباذ البطاني الرحمي أو انسداد الأنابيب، أو لإزالة الأورام الليفية أو الزوائد اللحمية، أو لتصحيح العيوب الهيكلية.

 

تعديلات نمط الحياة

قد يبدو هذا بسيطًا، لكن الحياة الصحية تكون دائمًا فعالة. لهذا السبب، يمكن أن يؤدي اتباع نمط حياة صحي إلى تحسين الخصوبة بشكل كبير. تشمل التوصيات الرئيسية ما يلي:

 

  • الحفاظ على وزن صحي: يمكن أن يؤثر نقص الوزن وزيادته على مستويات الهرمونات والإباضة لدى المرأة.

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: يمكن للتمارين المعتدلة أن تحسن الصحة العامة وتقلل من التوتر.

  • الإقلاع عن التدخين: من المعروف أن التدخين يقلل من الخصوبة لدى كل من الرجال والنساء.

  • الحد من تناول الكحول: يمكن أن يؤثر تناول الكحول المفرط على الخصوبة.

  • تقليل التوتر: يمكن أن تحسن تقنيات إدارة التوتر مثل اليوغا والتأمل واليقظة الذهنية من الخصوبة.

الدعم النفسي والعاطفي

يمكن أن تكون العقم مرهقًا عاطفيًا. يمكن أن تقدم الاستشارات والمجموعات الداعمة آليات تأقلم ومساعدة مفيدة. يمكن أن يستفيد الأفراد والأزواج الذين يواجهون مشكلة العقم من الدعم العاطفي للمستشارين المرخصين الذين لديهم خبرة في مشاكل الخصوبة.

 

الكلمات الأخيرة

تشمل اختبارات العقم لدى النساء نهجًا شاملاً يتضمن تقييمات التاريخ الطبي، والفحوصات البدنية، والتحاليل المخبرية، والدراسات التصويرية، والإجراءات المتخصصة. يعتبر تحديد السبب الكامن وراء العقم هو الخطوة الأولى نحو العثور على علاج فعال.

من خلال طلب المشورة الطبية والخضوع للاختبارات المناسبة، يمكن للنساء زيادة فرصهن في تحقيق حمل ناجح. كما أن تبني نمط حياة صحي والبحث عن الدعم النفسي يمكن أن يحسن من الرفاه العام والخصوبة.

إذا كنت تشكين في أنك تعانين من العقم، تواصلي معنا في CarefulTrip للحصول على استشارة مجانية. تضمن CarefulTrip، بالشراكة مع عيادة MOM Fertility Clinic الممتازة في طهران، أنك ستحصلين على خريطة طريق مصممة خصيصًا لكيفية مواجهة مشكلتك.

Table of Content

Newsletter


Be the first to get our latest posts in your mail

See packages

Choose your desired treatment and let our devoted team know how to help you on your medical journey.

IVF

Expert IVF treatment for couples facing infertility.
$ 3000
  • Doctor Visits
  • Visa
  • Medication
  • Transportation
  • Simcard with internet access

Rhinoplasty

Nose Reshape: Rhinoplasty surgery for facial harmony.
$ 1990
  • Doctor Visits
  • Visa
  • Medication
  • Transportation
  • Simcard with internet access

Liposuction

Liposuction procedure for targeted fat removal and body sculpting.
$ 2490
  • Doctor Visits
  • Visa
  • Medication
  • Transportation
  • Simcard with internet access

FAQ

explore our Frequent questons aand answers