×
 ما هو نقل الأجنة؟

تمكن تقنيات أطفال الأنابيب في هذه الأيام العديد من الأزواج من تحقيق هدفهم المتمثل في إنجاب أطفال بيولوجيين. تشتمل هذه الأساليب على مجموعة واسعة من التقنيات المعاصرة، الجراحية وغير الجراحية. يحتل نقل الأجنة مكانة فريدة بين تقنيات أطفال الأنابيب المعاصرة. من أجل تحقيق نسبة نجاح عالية أثناء نقل الأجنة، يستخدم الجراحون مجموعة متنوعة من التقنيات والأدوات المختلفة. أثناء نقل الأجنة، يتم زرع البويضات المخصبة في الرحم لتوليد الجنين. من الأهمية بمكان أن نفهم أن نقل الأجنة له تصميم محدد ويعمل كخطوة حاسمة في إجراء أطفال الأنابيب بأكمله.

يعد نقل الأجنة من أكثر علاجات أطفال الأنابيب شيوعًا في إيران بمعدل نجاح مرتفع. يختار العديد من الأفراد الخضوع لعملية نقل الأجنة في إيران نظرًا لأطباء العقم ذوي المهارات العالية، والمعدات الطبية المتطورة، والتكاليف المعقولة.

 

 لمحة سريعة عن نقل الأجنة

يعد نقل الأجنة مكونًا أساسيًا في زراعة البويضات، وهو نوع من أطفال الأنابيب. لفهم ما هو نقل الأجنة، يجب علينا أولاً مراجعة إجراء أطفال الأنابيب بأكمله. عندما يخضع المرشح لعملية أطفال الأنابيب، فإن المرحلة الأولى هي أن يستخدم الجراحون بعض الأدوية لتحفيز المبايض لإنتاج بويضات صحية. هذا الإجراء بالغ الأهمية في عملية الإنجاب ويعتبر مرحلة رئيسية.

يجب بعد ذلك استخراج البويضات السليمة من جسد الأنثى ونقلها إلى معمل أطفال الأنابيب. يستخدم المتخصصون تقنيات فريدة في هذه من أجل حقن الحيوانات المنوية لتخصيب البويضات وتحضيرها للمرحلة التالية. قد يقوم الأطباء بفحص البويضات في المختبر في مراحل مختلفة للتأكد من إخصابها بشكل صحيح. بمجرد تلقي النتائج المرغوبة، تبدأ عملية نقل الأجنة. في هذه المرحلة، يُدخل الأطباء الخبراء عددًا كافيًا من البويضات المخصبة في رحم الأنثى من أجل إنجاب طفل.

 

 كيف يتم نقل الاجنة؟

لكي نكون أكثر وضوحًا، عندما يدخل الجراحون عددًا كافيًا من الأجنة (البويضات المخصبة) في الرحم ويحللونها بأدوات متخصصة مثل جهاز الموجات فوق الصوتية، يحاول الجنين أن يعلق نفسه بجدار الرحم ويبدأ عملية النمو. ومع ذلك، يجب أن نشير إلى أن قدرة الجراح على وضع البويضات المخصبة هي من أهم جوانب هذا العلاج، ولهذا نوصيك بالخضوع لعملية نقل الأجنة في إيران. يضمن لك العديد من الجراحين المهرة في هذه الدولة علاج أطفال الأنابيب بمعدل نجاح مرتفع.

 

 كم من الوقت يستغرق الزرع بعد عملية نقل الأجنة؟

سيتحقق طبيبك من موضع البويضات المخصبة بعد الزرع للتأكد من أنها في المكان الصحيح وللتأكد من نجاح عملية الزرع. يعتبر التصاق الجنين بجدار رحم الأنثى مؤشراً حاسماً على أن هذه المرحلة قد تمت بنجاح. من المتوقع أن يحدث ذلك خلال يوم إلى خمسة أيام بعد إجراء نقل الأجنة وغالبًا ما يحدث بعد ستة إلى عشرة أيام من بدء دورة أطفال الأنابيب.

 

 كم عدد الأجنة التي تحتاجينها للحمل؟

يجب تحديد عدد الأجنة المراد زرعها في رحم الأنثى بعد النظر في مجموعة متنوعة من المعايير. يتحمل الطبيب مسؤولية تقييم صحة الوالدين وتصميم العملية وفقًا لذلك. غالبًا ما يتم زرع ما بين جنين واثنين. ومع ذلك، يتفق غالبية خبراء أطفال الأنابيب على أن أفضل طريقة لزيادة فرص المرأة في الحمل هي نقل ما يصل إلى ثلاثة أجنة في وقت واحد. على الجانب الآخر، هذا يعني أنك تواجهين خطر الحمل أكثر من مرة، مما قد يؤثر سلبيا على كل من الأم والطفل الذي لم يولد بعد.

 

هل عملية نقل الأجنة مؤلمة؟

يشعر غالبية الآباء بالفضول بشأن مدى إيلام هذه العملية. كما ذكرنا سابقًا، يجب على الجراحين استخراج وثقب مبيض الأنثى من أجل نقل البويضات إلى مختبر أطفال الأنابيب للخطوات التالية من الإجراء. في هذه الحالة، يمكن للمتقدمين أن يجدوا أن إجراء استخراج البويضات غير مريح بعض الشيء ويشعرون بالقليل من الألم بعد ذلك. بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع حدوث نزيف بعد إزالة البويضة مباشرة. سوف يهدأ هذا النزيف بمرور الوقت. بالإضافة إلى ذلك، فإن تقنية نقل الأجنة ليست مزعجة؛ يقوم للطبيب بإدخال البويضات المخصبة برفق في الرحم دون التسبب في أي ألم.

 

 متى نحتاج الى نقل الأجنة؟

عندما تفشل الولادة الطبيعية، يكون نقل الأجنة أو علاج أطفال الأنابيب ضروريًا. لذلك يفضل الطاقم الطبي تقليد عملية الإخصاب من خلال نقل الأجنة. بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض المشكلات التي تستلزم إلى نقل الأجنة، مثل:

  • الاضطرابات الوراثية:

من المعروف أن بعض التشوهات الجينية تمنع المرأة من الحمل.

  • الأورام الليفية الرحمية:

الأورام الليفية الرحمية هي أورام غير سرطانية يمكن العثور عليها على جدار الرحم. لديها القدرة على تثبيط قدرة البويضة على زرع نفسها في الرحم، وبالتالي منع الحمل.

  • تلف قناتي فالوب:

تنتقل الأجنة إلى الرحم عبر قناتي فالوب، وهي الأنابيب التي تربط المبيضين بالرحم. إذا تعرضت الأنابيب للجرح أو الندوب بأي شكل من الأشكال، فسيكون من الصعب على البويضات المخصبة الوصول إلى الرحم بطريقة صحية.

  • اضطرابات التبويض:

تحدث الإباضة بمعدل أقل إذا لم يكن هناك بويضات كافية للحصول على كمية كافية من الإخصاب.

  • بطانة الرحم:

عندما تنغرس أنسجة الرحم وتتطور خارج الرحم ، يمكن أن تعطل وظيفة الجهاز التناسلي الأنثوي.

 

لماذا إيران من أجل نقل الأجنة؟

عندما يتعلق الأمر باختيار وجهة ذات سمعة طيبة لقضاء إجازتك الطبية، فإن أحد أهم العناصر التي يجب مراعاتها هو معدل النجاح. تساهم العديد من العوامل في معدل نجاح مرتفع، بما في ذلك التكنولوجيا المستخدمة في الإجراء وخبرة الفريق الطبي ومهارته والتاريخ الطبي لكل مرشح. من الأهمية بمكان أن نتذكر أنه حتى الأدوات المتطورة والمستشفيات ذات المستوى العالمي لا يمكنها ضمان النجاح بدون يد قوية. بشكل عام، يتمتع المتقدمون لنقل الأجنة في إيران معدل نجاح مرتفع.

في إيران، تتوفر معدات متطورة وجراحون مؤهلون يبذلون قصارى جهدهم لزيادة معدل نجاح العملية. في معظم العيادات والمستشفيات في إيران، يتجاوز معدل نجاح نقل الأجنة 65 بالمائة. ومع ذلك، ننصحك بشدة بالتشاور مع أحد المتخصصين والاستفسار عن معدل النجاح المقدر.